ما هي الشركات الاستثمارية
يتساءل البعض من الذين يودون تشغيل أموالهم عن أنسب وأصح مؤسسة مالية تصلح لهذا الهدف مع احتمالية مؤكدة للربح، وللإجابة عن ذلك وجب التعرف على مفهوم الشركات الاستثمارية، باعتبارها أحد أفضل السبل لمن يودون تشغيل أموالهم وفي نفس الوقت لا يملكون رأس مال عالي لإنشاء مشروع صغير خاص بهم، أو أنهم يمتلكون شركات قائمة بالفعل إلا إنهم يخشون وضع البيض في سلة واحدة، لذا فإن شركة الماجدية للاستثمار [URL="https://almajdiahinvestment.sa/"]almajdiahinvestment.sa[/URL] سوف توضح لك الخطوط العريضة لهذا النوع من الشركات خلال السطور الآتية فتابعوا معنا.
تعريف الشركات الاستثمارية
تُعد الشركة الاستثمارية مؤسسة مالية تعمل بشكل متخصص في الاستثمار، بمعنى أدق في بيع وشراء الأوراق المالية، حيث تعمل على تنظيم هيئة الأوراق المالية والبورصات، وتقوم الشركة باستثمار الأموال نيابة عن عملائها الذين يشاركون في الأرباح والخسائر في مقابل إدارة رأس المال، لذلك دائما ما يكون رأس المال الخاص بشركات الاستثمار أعلى من الشركات الأخرى، التي تساهم بأموالنا من أجل استثمارها تحت ظل الشركات الاستثمارية الكبرى، وذلك حتى تتمكن من تغطية كافة الحاجات الخاصة بالاستثمار المالي.
وتم تصميم شركات الإستثمار من ذلك النوع طويل الأجل، فهي لا تصح للتداول القصير لذا فهي لا تشمل البنوك، شركات التأمين، أو شركات الوساطة، الجدير بالذكر أن هذه الشركات لابد وأن تقوم بإبرام عقود قانونية بينها وبين المستثمرين قبل الاستحواذ على رؤوس أموالهم، كما إنها توفر صناديق استثمارية (مشروعات) يتم إيداع الأموال بها.
أنواع الشركات الإستثمارية
وفقاً للقانون الاقتصادي العالمي فإنه يوجد أنواع مختلفة لشركات الاستثمار، يكمن هذا التنوع في السياسة التشغيلية التي تتبعها كل شركة من الشركات الاستثمارية، فهيا نتعرف على أبرز هذه الأنواع سويأً:
وكلاء المستثمرين: وهذه الشركات تقوم على جمع الأموال من الأفراد والشركات، ووضعها في وحدة مالية واحدة ومن ثم تقسيمها إلى أسهم يعاد توزيعها على المستثمرين مرة أخرى كل بحسب رأس ماله، لسهولة التحكم في الأرباح.
الشركات الاستثمارية العقارية: وهي تختص في مجال استثماري معين وهو العقارات، حيث يجني المستثمرين أرباحهم عند بيع الوحدات العقارية.
صناديق الإستثمار: لا تختص هذه الشركات الاستثمارية في نوع معين، بل إنها تضع أموال المستثمرين في عدة مشاريع تشغيلية، وتكتفي الشركة بتحصيل رسوم مالية مقابل وضع رأس المال في هذه المشروعات.
صناديق التحوط: وهي تقوم على الاستثمار النقدي، سواء كان نقود عادية، سندات وأوراق مالية وخلافه.